جامعة الملك عبدالعزيز تستعرض الأنشطة المتنامية لتأسيس مسرعات وحاضنات الأعمال في المملكة

جامعة الملك عبدالعزيز تستعرض الأنشطة المتنامية لتأسيس مسرعات وحاضنات الأعمال في المملكة

22 يناير 2020

جامعة الملك عبد العزيز تعقد ورشة عمل تحديات مسرعات وحاضنات الأعمال بالمملكة

رعى وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الأستاذ الدكتور توفيق بن عبد المحسن الخيال اجتماع وورشة عمل مدراء مسرعات وحاضنات الأعمال ومساحات العمل المشتركة بالمملكة وذلك يوم الثلاثاء 9 جمادى الأولى للعام الهجري 1440 بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بالجامعة وذلك بالتعاون مع  الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة  (منشآت) والتي شارك فيها أكثر من 40 من مدراء ومديرات مسرعات وحاضنات الأعمال وممثلين عن وزارة التجارة والعمل والهيئة العامة للاستثمار والدفاع المدني وغيرها من الجهات الحكومية والجهات المعنية بريادة الأعمال.

وقد أوضح المشرف العام على مركز الإبداع وريادة الأعمال الأستاذ الدكتور أحمد بن صالح العبد الوهاب أن ورشة العمل ركزت على تحديات مسرعات وحاضنات الأعمال ومساحات العمل المشتركة واشتملت على مناقشة توصيات الاجتماع السابق الذي عقدته "منشآت" بمدينة الرياض كما قدمت الهيئة الوطنية للاستثمار مشاركة ناقشت دخول الحاضنات والمسرعات للسوق السعودي ودعم الحاضنات والمسرعات لرواد الأعمال الأجانب. كما اشتملت ورشة العمل على لقاء مفتوح اختتم بمناقشة التوصيات التي سيتم رفعها للجهات المعنية للعمل على معالجة التحديات وتذليل الصعوبات التي تواجه مسرعات وحاضنات الأعمال في المملكة. 

كما تضمنت فعاليات ورشة العمل جولة للمشاركين على عدد من الكيانات ذات العلاقة بريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي في جامعة الملك عبد العزيز والتي شملت أبراج "منارات المعرفة" التابعة لشركة وادي جدة التي تعد ذراعا استثماريا للجامعة، بالإضافة إلى زيارة مقر مركز الأعمال وريادة الأعمال ومرافق مسرعة وحاضنة الأعمال والتي خرجت حتى الآن أكثر من ثلاثين شركة ناشئة ومشروعا رياديا وقدمت العديد من البرامج العامة والخدمات النوعية لرواد الأعمال شملت التدريب والتوجيه والاستشارات في المجالات المالية والتسويقية والتقنية والقانونية بالإضافة إلى مساحات العمل المشتركة والخدمات اللوجستية وتكوين شبكات العلاقة وتقديم العروض للمستثمرين والمشاركة في معارض الأعمال وغيرها من الخدمات.