نبذة عن حاضنات السعودية

يعود تاريخ نشأة حاضنات السعودية لعام 2009م حين قامت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية متمثلة ببرنامج بادر لحاضنات التقنية بإنشاء الشبكة السعودية لحاضنات الأعمال(SBIN) كجهة إرشادية لمساعدة وتشجيع وتقديم أفضل الممارسات المتبعة لبرامج حاضنات الأعمال وفي عام 2018م قامت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" بتبنّي مشروع تطوير شبكة حاضنات الأعمال وتسميتها (حاضنات السعودية) لتشمل مسرعات الأعمال ومساحات العمل المشتركة بالمملكة.
ونظرًا لأهمية هذا القطاع تسعى حاضنات السعودية إلى تطوير منظومة ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية حسب أفضل الممارسات الدولية وفتح قنوات التواصل بين أعضائها مما يساهم في تأسيس شركات ناشئة قادرة على إتاحة فرص استثمارية واعدة تساهم في تعزيز مسيرة الاقتصاد الوطني وخلق المزيد من فرص العمل.
أن تكون حاضنات السعودية المظلة الأولى لحاضنات ومسرعات الأعمال ومساحات العمل المشتركة بالمملكة وجميع الجهات ذات العلاقة أو المهتمة بصناعة منظومة ريادة الأعمال من خلال نشر ومشاركة وتطبيق أفضل الممارسات المتبعة في هذا المجال.
المساهمة في تطوير منظومة ريادة الأعمال في المملكة من خلال بناء مرجعية موثوقة وشبكة ذات قيمة مضافة تستقطب وتدعم وتربط حاضنات ومسرعات الأعمال ومساحات العمل المشتركة المحلية والإقليمية والدولية، والمهتمين في هذا المجال تحت مظلة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

2018-2020

1- ربط الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة مع شركائها في منظومة ريادة الأعمال في المملكة.
2- تمثيل أعضاء حاضنات السعودية في الشبكات الدولية والمحافل والمؤتمرات والترويج لها إقليميًّا وعالميًّا في قطاع.
3- رعاية فعاليات أعضاء حاضنات السعودية وتسهيل الإجراءات المطلوبة لضمان نجاحها.
4- تنظيم اجتماعات دورية لأعضاء حاضنات السعودية لتبادل أفضل التجارب والخبرات.
5- رفع مستوى الوعي بين عامة الناس والجهات ذات العلاقة عن دور وأهمية حاضنات الأعمال.
6- مساعدة ودعم إنشاء حاضنات الأعمال والعمل على استمرار نجاحها.
7- الاستفادة من الخبرات المحلية واستقطاب خبرات دولية وإقامة ورش عمل تهدف إلى تطوير وتدريب منسوبي حاضنات الأعمال للرفع من قدراتهم في الإدارة والتشغيل.